زنجبار - الجزء الأول

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار عبارة عن أرخبيل من الجزر تتبع دولة تنزانيا و تقع في المحيط الهندي حوالي ٥٠ كم من الساحل و لها تاريخ قديم جدا و لعبت دور كبير في تجارة العبيد سابقا و تعاقب على حكمها عدد من سلاطبن عُمان قديما، لذا فإن أول شيء تلاحظه في المدينة تأثر عمرانها بالحضارة الإسلامية بشكل عام و العمارة العُمانية بشكل خاص فسترى الأبواب الخشبية المزركشة مثلا في مدينة الحجارة و التي سنتحدث عنها في قصص قادمة.


للوصول الى زنجبار عليك السفر مع احدى شركات الطيران العربية التالية : طيران عمان، القطرية و الإماراتية ، حيث تصل الى مطار صغير جدا و عند الدخول الى المبنى تقوم بتعبئة طلب دخول للحصول على فيزا سياحية مقابل ٥٠ دولار أمريكي. وبعد الانتهاء من اجراءات الدخول يحضر العمال الحقائب من الطيارة لتبدأ البحث عن حقائبك. و عند الخروج من المطار تبدأ رحلتك داخل الجزيرة الصغيرة نسبيا فهي ٦٧ كم طولا و ٢٣ كم عرضا فقط.


بالنسبة لي استأجرت سيارة سياحية خاصة طول مدة الرحلة حيث تعتبر هذه الخطوة أوفر من التاكسي ، أي مشوار بالتاكسي سيكلفك ٥٠ دولار ، و استأجرت السيارة عبر شركة متخصصة اسمها كيبابو [ يمكنكم زيارة موقعهم الالكتروني من أجل التفاصيل هنا ] . و يوجد في زنجبار العديد من الفنادق و المنتجعات السياحية باسعار تناسب احتياجتكم  [يمكنكم البحث عنها هنا] ، أما أنا فنزلت في فندق “BlueBay beach resort”.الشواطيء مفتوحة كليا لجميع الزوار و لا يوجد شواطيء خاصة للفنادق لذا توقع أن يلاحقك العديد ممن يبيعون الهدايا التذكارية المقلدة و قد يصبح الأمر مزعجا أحيانا نظرا لانعدام الخصوصية، لذا عليكم الانتباه دائما.

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر
القيادة على اليمين

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر
شوارع ضيقة

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر
شواطيء مفتوحة كليا

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر
مركز الرياضات المائية داخل الفندق

شاطيء راس نونجوي

في الجزء الأول سأتحدث عن أحد أجمل الشواطيء في العالم و المفضل لدي على الإطلاق ، و هو شاطيء راس نونجوي، حيث يقع هذا الشاطيء شمال الجزيرة و عندما تصل الى الشاطيء العام ستجد بعضا من المقاهي و العديد من قوارب الصيادين و بالتأكيد المزيد من الباعة المتجوليين، يمكنك التوقف هنا اذا أردت ولكن ليست النقطة الأجمل : عليك التوجه شرقا و المشي حوالي ٤ كم لتجد بقعة خالية من الناس كليا و منظر لن تراه الا في الأفلام ، فهناك ستجد الرمال البيضاء الناعمة بشكل غريب جدا و المياه الزرقاء الصافية و الشفافة … تلك بقعتي المفضلة في هذا العالم كله [ أو على الأقل حاليا ] … هنا يمكنك الاستلقاء في الماء و الاستمتاع  …
لن أطيل أكثر في الحديث لذا سأدعكم هنا مع الصور لتعرفوا ماذا أقصد و سأكمل الحديث عن زنجبار في قصة قادمة.




زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر

زنجبار - مدونة إيهاب عثمان عن السياحة و السفر