شيء من اليابان

في عام ١٩٨٦ ذهب والدي الى اليابان لمدة ستة شهور في مهمة عمل و عاد من هناك بعدد من ألبومات للصور التقطها أثناء رحلته ، من خلال ...



من مدينة طوكيو


في عام ١٩٨٦ ذهب والدي الى اليابان لمدة ستة شهور في مهمة عمل و عاد من هناك بعدد من ألبومات للصور التقطها أثناء رحلته ، من خلال تلك الصور تشاهد مدى جمال ذلك البلد سواء تطوره التكنولوجي، نظافة شوارعه وحتى تميز العمارة و البنيان و نحن نتحدث عن عام ١٩٨٦ ترى تقدما يسبق معظم بلداننا و مدننا في عام ٢٠١٧.

 منذ رؤيتي لتلك الصور وأنا أحلم بزيارة اليابان بشكل خاص و أظن أن تلك الصور هي السبب الرئيسي لغرامي بالسفر اليوم، وعندما سنحت لي الفرصة أخيرا و تجولت قليلا في طوكيو زاد حبي لتلك المدينة فهي كما رسمتها في مخيلتي: شوارع نظيفة، نظام و أخلاق …الخ وأعجبتني أيضا التفاصيل الصغيرة لأشياء عادية مثل طريقة الكتابة على واجهات المحلات ، تلك الأشياء العادية التي يمكن أن تراها في أي شارع من شوارع العالم : اللوحات الإعلانية على واجهات المباني، طريقة عرض الأشياء في داخل المحلات … لسبب ما، هذه التفاصيل تبدوا أجمل في كوكب اليابان.
لن أنسى أيضا حسن تعامل الناس في الشارع فالكل سوف ينحني لك احتراما لسبب او لآخر : اذا اصطدمت بأحدهم ، اذا سبقك أحدهم الدخول من الباب، اذا اشتريت من أي بائع …أخيرا، سأعود قريبا الى اليابان في رحلة طويلة لاستكشاف ذلك البلد بشكل أفضل و بالتأكيد زيارة جبل فوجي و الصعود الى قمته و بالرغم من تكاليف السفر العالية سأجد الوسيلة لذلك كما أنصحكم بشدة زيارة البلد ولكن حذاري من الصدمة الثقافية التي قد تصيبكم فكل شيء جميل في اليابان.


>>> الجمال في التفاصيل الصغيرة <<<


من مدينة طوكيو

من مدينة طوكيو

من مدينة طوكيو

من مدينة طوكيو

من مدينة طوكيو

من مدينة طوكيو

من مدينة طوكيو

من مدينة طوكيو

من مدينة طوكيو

من مدينة طوكيو


You Might Also Like

Comments

Instagram