لنجكاوي - الجزء الأول


جزيرة لنجكاوي - ماليزيا


تعتبر ماليزيا من الوجهات المفضلة - كما تحدثت سابقا - في آسيا خاصة للسياح العرب لتعدد النشاطات و المعالم التي يمكن رؤيتها و التي تناسب معظم الأذواق ففيها : المتاحف ، الأسواق و بالتأكيد المطبخ المتنوع. أما بالنسبة لي فأنا أفضل الشاطيء في كل مرة و ماليزيا توفر لزوارها أيضا هذا الخيار عبر فرصة الإستمتاع بالمحيط الهندي من خلال زيارة سلسلة جزر لنجكاوي، و تبعد  لنجكاوي حوالي ٣٠ كيلومترا من الساحل الشمالي لماليزيا و هي الأقرب الى حدود تايلاند.

أما عن طبيعة المكان فتغطي معظم الجزر غابات مطرية كثيفة والجو رطب معظم الوقت و جاءت رحلة لنجكاوي في الأيام الأخيرة من زيارة ماليزيا و بعد قضاء وقت ملىء بالنشاطات المتنوعة في كوالالمبور لذا كان الهدف الأساسي هو الإسترخاء على الشاطيء و قضيت معظم الوقت داخل المنتجع السياحي - أندامان - و المكان بشكل عام يبعث على الإسترخاء و السرور، فمعظم النهار كنت أقضيه مستلقيا على الشاطيء او مستمتعا بأمواج المحيط القوية ولكن لا يمكنك رؤية المياه الزرقاء الصافية كما في المالديف أو شواطيء زنجيبار، إنما هي مياه معكرة مائلة الى الخضار قليلا ولكن الهدوء و نوعية الخدمة الممتازة في الفندق كانت كافية لنسيان عطشي الى رؤية المياه الزرقاء الصافية.

و معظم المنتجعات السياحية في لنجكاوي توفر أكثر من رؤية الشاطيء حيث يمكنك التجول داخل الغابات المطرية ضمن حدود الفندق و الإستمتاع بأصوات الحيوانات و الطيور وقد تسنح لك الفرصة أيضا مقابلة عائلة من القرود وجها لوجه و التي يمكن ان نكون شرسة أحيانا بالرغم من لطافة منظرها.

أما عن تعامل موظفي الفندق فهم في غاية اللطافة و على قدر عال من الإحترافية و بما أن ماليزيا تتكون من مزيج من الحضارة المالية و الهندية و الصينية لذا فإن الإستمتاع بالأطعمة من كل تلك الثقافات مضمون. أخيرا و في نهاية الجزء الأول من معاينتي لزيارة لنجكاوي سأنصحكم بزيارتها وهي من ضمن قائمة الوجهات المفضلة بالنسبة لي شخصيا. 


جزيرة لنجكاوي - ماليزيا
جولة في محيط الفندق

جزيرة لنجكاوي - ماليزيا
منظر ساحر للشاطىء

جزيرة لنجكاوي - ماليزيا
سنجاب

جزيرة لنجكاوي - ماليزيا
شاطيء هاديء وواسع

جزيرة لنجكاوي - ماليزيا
وجها لوجه

جزيرة لنجكاوي - ماليزيا

جزيرة لنجكاوي - ماليزيا